الهندسة خوارزمي تستذكر فقيدها عبد الستار عبد الجبار حسن


أقامت كلية الهندسة الخوارزمي حفل تأبين للمغفور له معاون مدير فني عبد الستار عبد الجبار حسن، تضمن الحفل كلمات جسدت حب تدريسي وموظفي الكلية للفقيد الذي قدم من العطاء الكثير خلال سنوات خدمته دون كلل وملل واستوقفه الموت المفاجئ لينهي قصة وفاء لشخصية موظف متفاني ذو اخلاق وصفات أشاد فيها الجميع والدموع تملئ عيونهم. إذ بدأ الحفل بتلاوة ايات من الذكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة، تلاها عرض مادة فلمية عن مسيرته الوظيفية في الكلية. وتحدث عميد الكلية الدكتور ماهر يحيى سلوم في كلمته عن ما تركه الفقيد المرحوم من بصمات لا تنسى في قلوب محبيه وزملائه، مؤكدا أن الكلية خسرت برحيله احد رجالها المبدعين الاوفياء الذين كانوا مثالاً للنزاهة والكفاءة والاخلاص والعطاء. مبينا ان الموت لا يوجع الموتى، ولكن يوجع الأحياء، سائلا الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وان يلهم اهله وذويه الصبر والسلوان. وقال معاون العميد للشؤون الاداري الدكتور فائز فوزي مصطفى في كلمته ان “دموع صامتة خرجت بحرقة تحمل مشاعر الحزن والاسى من زملائك ومحبيك وانت تغادرهم إلى مثواك الاخير” مشيراً إلى صفات الفقيد بانه كان شخصا وفيا صادق الوعد، مثابرا ومتفانياً في عمله حسن المعشر كريم الخلق خفيف الظل يحبه الجميع ويحب الجميع ويسعى لمساعدتهم ولاخر لحظة قبل ان يغيبه الموت. مبيناً: ان ذكرى الفقيد ستظل محفورة في القلوب والوجدان. داعياً الله له بالجنة لتكون مثواه الاخير. من جانبه قال رئيس قسم التصنيع المؤتمت الدكتور علي حسين كاظم في كلمته ” تعجز الكلمات للتعبير عن الحزن الذي سكن قلوبنا بفقدان اخينا وعزيزنا ، لقد خسرنا انسان صديق واخ حسن الخلق والمعشر، مثالاً للموظف الملتزم شديد الحرص على عمله متقن لمهنته، قام بتأدية واجبه طوال مشواره المهني باخلاص وتفاني بالعمل بشهادة كل من تعامل معه”. خاتما كلمته واستذكر امين مجلس الكلية الدكتور عدنان الربيعي الاعوام التي جمعته مع الراحل كونه اول موظف تعرف عليه في اول يوم عمل كمهندس في وحدة الصيانة واصفا له انه شخص مبدع وبارع في ايجاد طريقة لحل اي مشكلة تواجه العمل مشيرا إلى ما قدمه الفقيد خلال مسيرته الوظيفية الحافلة بالعمل والمثابرة والحرص تاركا أثرا طيبا في موقع العمل والمسئوليات التي انيطت به. واضاف لروحك الرحمة فقد تركت عالما لم ينصفك إلى عالم لا تضيع فيه صغيرة ولا كبيرة في مقعد صدق عند مليك مقتدر. وشهد الحفل تكريما لعائلة الفقيد من قبل الكلية متمثلة باساتذتها وموظفيها عرفانا لما قدمه من خدمات جليلة لا يمكن احصاءها.

Comments are disabled.