زيارة علمية تطبيقية إلى الشركة العامة للصناعات الكهربائية

الهندسة الخوارزمي تنظم زيارة علمية تطبيقية لطلبتها إلى الشركة العامة للصناعات الكهربائية

نظمت كلية الهندسة الخوارزمي / قسم هندسة التصنيع المؤتمت زيارة علمية تطبيقية لطلبة المرحلة الثالثة والرابعة الى الشركة العامة للصناعات الكهربائية جاءت هذه الزيارة ضمن سلسلة الزيارات العلمية التطبيقية والجولات الميدانية التي تقيمها كليتنا للمساهمة في تطوير الواقع التطبيقي والى كافة مؤسسات الدولة الخدمية والصناعية من أجل تهيئة ملاكات هندسية الى سوق العمل.

تم هذا النشاط بأشراف السادة رئيس وأعضاء الهيئة التدريسية للقسم وتوثيق وحدة الاعلام والمعلوماتية في الكلية.

وقد أكد السيد رئيس قسم هندسة التصنيع المؤتمت أ. م. د. فائز فوزي مصطفى أن هذه الزيارة العلمية التطبيقية حققت الكثير من الفوائد للطلبة حيث تعرف الطلبة من خلال التجوال في عدة ورش ومنها ورشة تصنيع محركات المبردات الكهربائية وبمختلف القدرة الحصانية حيث تم الاطلاع على مكائن القطع للألواح المعدنية ومن ثم أجراء عملية التخريم والتثقيب والكبس وكذلك الاطلاع على عملية السباكة الرملية لسبائك الالمنيوم لتصنيع بعض الاجزاء المستخدمة في هذه المحركات ، وكذلك عملية لف الاسلاك وكيفية عزلها عن الاجزاء الحديدية ومن ثم عملية تجميع المحركات بعد تصنيع كامل الاجزاء للدخول في مرحلة فحص الجودة ومن ثم عملية الطلاء والتعبئة.

بعد ذلك تم الانتقال الى ورشة تصنيع المولدات الكهربائية الضخمة حيث يتم تصنيع الهيكل الخارجي والارضية لهذه المولدات داخل الورشة لتكون كاتمة للصوت بأستخدام ألواح معدنية يتم تقطيعها وتخريمها بواسطة مكائن CNC القطع بالليزر حيث تكون دقة القطع بالنسبة o.o1mm وبعدها تتم عملية الحني والكبس والربط ومن ثم الصبغ.

ومن خلال التجوال في ورش الشركة كذلك تم الاطلاع على ورشة المحولات الكهربائية بمختلف الواطيات 400kv 250kv.

هذا وقد تم زيارة ورشة البثق البلاستيكي لتصنيع الاجزاء البلاستيكية المستخدمة في مضخات المياه والأجهزة الاخرى. فضلاً عن المكائن المستخدمة في عملية التصنيع مثل المخارط وعملية التفريز والقشط وغيرها.

وفي ختام الزيارة العلمية رحب السيد مدير الشركة بأساتذة وطلبة كلية الهندسة الخوارزمي وقد تقدم السادة أعضاء الهيئة التدريسية بالشكر والامتنان الى القائمين والمشرفين على العمل في ورش وأروقة الشركة الذين رحبوا بأساتذة وطلبة كلية الهندسة الخوارزمي وأبدوا استعدادهم لاستقبال المراحل الاخرى.