كلية الهندسة الخوارزمي تشارك في مؤتمرالطاقة المستدامة والمتجددة الثالث في جمعية المهندسين الزراعيين

كلية الهندسة الخوارزمي تشارك في مؤتمر الطاقة المستدامة والمتجددة الثالث في جمعية المهندسين الزراعيين

شاركت كلية الهندسة الخوارزمي بمؤتمر الطاقة المستدامة والمتجددة الثالث الذي نظمته جمعية المهندسين الزراعيين للمدة من (23 – 24/ 12/ 2017) تحت شعار

بدأنا ولن نتوقف عن نشر تطبيقات الطاقات المتجددة لبيئة عراقية نظيفة

 بحضور رئيس الجمعية وطيف واسع من الشخصيات الأكاديمية والأساتذة المختصين في وزارة التعليم العالي والوزارات والجهات المختصة كوزارة البيئة والكهرباء والعلوم والتكنولوجيا والصناعة والنفط والتخطيط والجامعات العراقية وغيرها.

استهل المؤتمر بعزف النشيد الوطن وقراءة آيات من الذكر الحكيم وسورة الفاتحة ترحماً على أرواح شهداء العراق.

أشارت الكلمات المشاركة في المؤتمر إلى أهمية الطاقة المستدامة والمتجددة كطاقة نظيفة وصديقة للبيئة وبديلة عن الطاقة الكهربائية المتولدة من الاستخدامات النفطية واستثمارها في الحصول على الطاقة الكهربائية المتولدة من حرارة الشمس، طاقةالرياح، حرارة باطن الأرض، قوة اندفاع المياه في الشلالات، القوة المتولدة من حركة المد والجزر للبحار، المواد العضوية المتولدة من حرق النفايات بطرق علمية مدروسة وغيرها.

وأضافت أن العالم يتجه منذ زمن لاعتماد بديل للطاقة الكهربائية المتولدة من استخدامات النفط (الطاقة الأحفورية) لكون حقول النفط في أغنى الدول النفطية في العالم وحسب ما تشير إليه الدراسات العلمية المتخصصة في طريقها إلى النضوب خلال الخمسين سنة القادمة.

وعلى هامش المؤتمر أقيم معرض علمي وصناعي متخصص شمل عرض مجموعة من الأجهزة التي تعمل بالطاقة المتجددة والمستدامة والنظيفة كالطاقة الشمسية وطاقة المياه وغيرها مثل (السخان الشمسي البيت الشمسي ،مجهز القدرة الكهربائية المتنقل، منظومة ضخ المياه، طواحين ضخ المياه وغيرها من هذه الأجهزة المتخصصة من إبداعات وزارات ومؤسسات الدولة المختلفة وخاصة معروضات مركز بحوث الطاقة المتجددة والعلوم الهندسية التابع لهيأة البحث والتطوير الصناعي في وزارة الصناعة والمعادن.

وألقيت بحوث ودراسات هندسية وعلمية متخصصة لأساتذة وأكاديميين ومتخصصين من الجامعات العراقية ودوائر الدولة المختلفة في القطاعين العام والخاص توزعت على أربعة محاور وهي محور تطبيقات (الطاقة الشمسية، طاقة الرياح وتشريعات الطاقة المستدامة والمتجددة، والعمارة المستدامة) وبجلستين لكل محور خلال يومي المؤتمر.

وخلال هذا المؤتمر اشترك عميد الكلية (أ. د. علاء كريم محمد) وأساتذتها بنشاطات وفعاليات المؤتمر المختلفة منذ اليوم الأول لافتتاحه ونشير بهذا المجال إلى ترأس العميد لفعاليات الجلسة الثانية المخصصة لبحوث ودراسات محور (تطبيقات الكتلة الحيوية) على قاعة مكتبة الجمعية في اليوم الأول للمؤتمر وبنفس الوقت مشاركة (م. د. أميل رحمن محمد) كمقرر للجلسة الأولى لهذا المحور واشتراك (أ. م. د. ماهر يحيى سلوم) كمقرر للجلسة الثانية الخاصة بمحور تطبيقات الطاقة المتجددة التي عقدت أيضاً على قاعة مكتبة الجمعية إضافة إلى مشاركته في فعاليات وفقرات المؤتمر في يومه الأول فضلاً عن مشاركة أساتذة آخرين من الأقسام العلمية للكلية في فعاليات المؤتمر المختلفة.

وتم منح الشهادات التقديرية وشهادات المشاركة لعميد الكلية وأساتذتها المشاركين أسوة بباقي المشاركين الآخرين في هذا المؤتمر الحيوي والمهم.