عميد كلية الهندسة الخوارزمي يبارك الجهود المبذولة للأسرة التعليمية في الكلية لمناسبة قرب أنتهاء العام الدراسي الحالي

عميد كلية الهندسة الخوارزمي  يبارك الجهود المبذولة للأسرة التعليمية في الكلية لمناسبة قرب أنتهاء العام الدراسي الحالي

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه الغر الميامين  :

أعزائي منتسبي كلية الهندسة الخوارزمي كافة (أساتذة وموظفين وطلبة ) :

عودتنا قيمنا السماوية والرسالة المحمدية للأنسانية بشكل عام والمسلمين بشكل خاص والقوانين الوضعية التي شرعها ووضهعا الأنسان سواءاً في العراق أوالعالم أن تقابل كل جهود مبذولة بتفاني وأخلاص في كل مجال من مجالات الحياة على المستوى العام في المجتمع بمزيد من التشجيع والتقييم المقرون بالشكر والثناء والتقدير ومن هذه المقدمة أجد من الضروري أن أسلط الضوء على مسيرة عام دراسي كامل هو العام (2017-2018)  ومافيه من الجد والأجتهاد والمثابرة التي قضتها الأسرة التعليمية في الكلية (أساتذة وموظفين وطلبة ) مع حفظ الألقاب والمناصب كخلية نحل لخدمة المسيرة العلمية الناهظة للجامعة الأم( جامعة بغداد ) ومؤسساتها التعليمية .

وهذا الوصف النظري يقابله العمل من الجميع في ساحات العلم في الكلية وأروقتها وخارج الكلية من النشاطات العلمية المتميزة  داخل العراق وخارجه .

ولوفصلنا الموضوع أكثر لظهر الينا كم هائل من النشاطات العلمية المتميزة التي تحققت على أيدي السواعد المبدعة من منتسبي الكلية بكل مسمياتهم وأولهم تدريسي وأساتذة الأقسام العلمية الأجلاء  وعلى مستوى أقسامها العلمية الخمسة (الطب الحياتي ،المعلومات والأتصالات،الكيمياء الأحيائية ،الميكاترونيكس ، التصنيع المؤتمت ) حيث يمكن تلخيصها أبتدءاً من الجهود المبذولة للطلبة وأساتذتهم في قاعات الدروس مروراً بالنشاطات العلمية الأخرى كبراءات الأختراع وعقد الندوات وورش العمل والمؤتمرات والسمنرات والمعارض العلمية والزيارات العلمية للطلبة وأساتذتهم لمؤسسات القطاعين العام والخاص والمشاركات العلمية الدولية داخل العراق وخارجه ونشاطات الطلبة المبتعثين للجامعات العالمية وغيرها .

وهكذا جهود لابد من تسليط الضوء عليها وأخذها بنظر الأعتبار عند الحديث عن تقييم مسيرة عام دراسي كامل بكل أضاءاته العلمية  التي تختلط بشجون الظرف التي يمربها بلدنا العزيز العراق والتي تجعل من تحقيق هذه المنجزات تتم من خلال بذل المزيد من الجهود والطاقات الأستثنائية والتكاتف من الجميع الذي يلبي الطموح ويجعلنا نعبر الى بر الأمان .

وأخيرأ نقول وليس أخراً الشكر والتقدير لكل أقسام ووحدات وشعب الكلية التي تعمل بأنسيابية وتكاتف وحرفية ..  التقدم والأزدهار حليفكم وحليف الجميع  أن شاء الله لخدمة المسيرة العلمية الناهضة لوطننا الغالي العراق في مجالات الحياة كافة .. ومن الله التوفيق .